وكالة بيت لحم للأنباء » الفنان جمال النجار: عساف شكر الجميع ولم يذكرني ولو بكلمة

الفنان جمال النجار: عساف شكر الجميع ولم يذكرني ولو بكلمة

d8acd985d8a7d984-d988d985d8add985d8af-d8b9d8b3d8a7d981

الرجل الذي اكتشف محمد عساف منذ كان عمره 10 سنوات وشجعه وصقل موهبته ورافق نموها طوال 6 أعوام جادت فيها قدرته على الغناء وأوصلته إلى نجومية “أراب آيدول”، كما رأينا في الحلقة التي امتدت من ليل السبت إلى فجر اليوم الأحد، عاتب عليه كما الأب على ابنه والمعلم على تلميذه.

الفنان والدبلوماسي الفلسطيني، جمال النجار، وجدها فرصة حين اتصلت به “العربية.نت” بعد دقائق من فوز عساف بالمسابقة لتسأله عن شعوره بنجاح الشاب الذي بذل من أجله الكثير، فعبر عن فرحته بالنتيجة عبر الهاتف من رومانيا، حيث يشغل منذ عامين منصب مستشار أول بسفارة فلسطين في بوخارست، لكنه ذكر أن نجم “أراب آيدول” الجديد فاجأه بما لم يكن يتوقع نحوه “وهي قلة تواضعه” كما قال.

وشرح النجار أن عساف لم يذكره ولم يوجه إليه ولو كلمة شكر واحدة أو تحية بسيطة على شاشة “أم.بي.سي” منذ أول حلقة شارك فيها بالبرنامج حتى الأخيرة يوم الجمعة الماضي، وخصوصاً حلقة الفوز السبت، مع أنه غنى أغنية من لحنه وتأليفه في المسابقة، وهي “علي الكوفية” الموصوفة بأنها “أشهر ما في التراث الفني الفلسطيني على الإطلاق”، بحسب ما يكتبون.

يغنيان معا في غزة

وسألته “العربية.نت” عما إذا كان عتابه يصل إلى حد يصف معه تلميذه السابق بناكر للجميل أو قليل الوفاء، فتحفظ على الوصفين واكتفى بقلة التواضع “بالنسبة لي على الأقل، فقد سمعناه في حلقة الفوز يشكر الجميع، من الرئيس إلى الشعب الفلسطيني وكل من شارك معه وعمل في البرنامج، لكني لم أكن من ضمنهم.. يعني كنت أنتظر ولو كلمة يذكرني فيها”، على حد تعبيره.

وتابع: “أعاتبه لأقدم له ولسواه من الجيل الجديد درساً بأن الوفاء ليس فيه مساومة، ولا يتجزأ”، مشيراً بالعبارة إلى أن عساف قد يكون ذكره على الفضائية الفلسطينية أو قناة محلية في فلسطين، لكنه لم يفعل على شاشة “أم.بي.سي” ولا في أي حلقة، حتى حين ألقى كلمة لأكثر من دقيقتين بعد الفوز شكر فيها الجميع، من دون أن يتذكر أستاذه ومكتشفه وراعي مشواره الفني.

 

وروى الفنان البالغ من العمر 56 سنة كيف جاهد ليؤمن لمحمد عساف تأشيرة دخول إلى لبنان ليشارك في “أراب آيدول”، شارحاً أنه اتصل بالسفارة الفلسطينية في بيروت وبرئيس اتحاد الفنانين الفلسطينيين في لبنان، محمد الشولي، وقام بإرسال جواز سفر عساف إليه ليحصل له على تأشيرة يدخل بها إلى بيروت ليشارك بالمسابقة.

سؤال بلا جواب منذ 8 أيام

 

وتذكر النجار الماضي القريب، فقال: “كان يأتي من خان يونس أو رفح، فأصطحبه معي إلى الحفلات والمهرجانات الوطنية وتأبين الشهداء، ليشارك بالغناء، ومن دون أن يتقاضى أي منا أي مقابل، ولحنت له في 2002 أغنية “لعبة الأحلام”، وحاولت بعد أن أنهى الثانوية العامة أن ألحقه بمعهد يتعلم فيه الموسيقى بالقاهرة على نفقة السلطة، لكنه لم يقبل، وكذلك رفضت والدته.

وليس النجار وحده من يعاتب عساف، ففي صفحة بموقع “فيس بوك” عنوانها: “نطالب بالفنان جمال النجار ليكون وزيراً للثقافة الفلسطينية” وجه القيمون عليها سؤالاً: “هل تنكر ويتنكر محمد عساف لمعلمه وأستاذه الفنان الوطني التقدمي جمال النجار؟ حيث إنه لم يأتِ على ذكره في برنامج أراب آيدول.. ننتظر إجابة محمد عساف”. وما زال السؤال ينتظر جواباً منذ كتبوه قبل 8 أيام للآن. كما في الموقع فيديو يعترف فيه عساف بفضل النجار وتتلمذه على يديه.

وقد اتصلت “العربية.نت” بعد الفوز مرارا بمحمد عساف لتوجه إليه السؤال نفسه، إلا أن هاتفه الجوال كان دائما مقفلاً. وأعادت الاتصال صباح الأحد أيضا، وأيضا بلا طائل. كما سبق واتصلت بوالده جبر عساف بعد الفوز بأكثر من نصف ساعة، فأخبر بأن ابنه مشغولا في مقابلة مع “أم.بي.سي” وليس قريبا منه.

“أنصحه بالابتعاد عن أولاد الحرام”

وما يقوله الفنان النجار عن علاقته الفنية بتلميذه القديم يمكن تعزيزه بعملية بحث بسيطة في “يوتيوب” وفي الإنترنت عموما، حيث العثور سهل على ما يلبي الفضول من معلومات عن نجم “أراب آيدول” وأستاذه، وهناك أشرطة كثيرة للاثنين معا، وأشهرها واحد يغني فيه عساف وهو فتى مراهق وإلى جانبه يغني الأستاذ الذي اكتشفه ورعاه.

تلك الأغنية التي تعرض “العربية.نت” فيديو عنها الآن، كانت أول إنتاج وطني لهما معا بامتياز، وسماها النجار “شدّي حيلك يا بلد” ولحنها بنفسه، فدوّت سريعاً في كل ربوع فلسطين، وسمعها وأُعجب بها الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، وعنها منحوا محمد عساف في 2001 لقب “فلسطين آيدول” وبالكاد كان عمره 11 سنة ذلك العام.

وقال النجار إن عتابه من النوع الأبوي البناء ولمصلحة عساف “لأني أتبع مقولة: التمس لأخيك عذرا.. لذلك أقدر ظروفه، بل مستعد لتلحين أول أغنية له في بدايته الجديدة إذا أراد”، مضيفا أن فلسطين مليئة بمن سماهم “عسافين” ومنهم محمد العشي وخالد فرج، وقال إنه سيبحث فيها عن عساف جديد، ثم رغب بتوجيه نصيحة لتلميذه الذي اخترق احتكار اللبنانيين والمصرين للغناء، وهي أن يبتعد عن أولاد الحرام.

 

 

 

العربية نت



العثور على الممثلة الهندية جيا خان ميتة داخل شقتها في مومباي
بيع رسالة كانت على متن تايتانيك بالمزاد
ممنوعة من الضحك وإلا مصيرها الموت
كأس العالم يتخذ من حيوان مهدد بالانقراض شعارا له