الاحتلال يواصل حرمان ذوي أسرى حماس بغزة من الزيارة

آخر تحديث : الإثنين 17 يوليو 2017 - 1:11 مساءً
الاحتلال يواصل حرمان ذوي أسرى حماس بغزة من الزيارة

تلفزيون بيت لحم

تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي حرمان عددٍ من أهالي أسرى قطاع غزة من زيارة أبنائهم في السجون؛ تطبيقًا لقرار يقضي بحرمان أسرى حركة حماس بغزة من الزيارة حتى إشعار آخر.

وابتدأ الاحتلال في 3 يوليو الجاري تطبيق قرار المنع؛ حيث سمح لمن لا ينتمي أبناؤهم لحماس بقطاع غزة بالزيارة.

وأفادت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر سهير زقوت، اليوم الاثنين، بأن قرار المنع “لا زال ساريًا”، لافتةً إلى أنهم في “مشاورات” مع الاحتلال حول الأمر.

وجرت العادة أن يتقدم أهالي الأسرى للزيارة عبر اللجنة الدولية، التي ترفع تلك القوائم لسلطات الاحتلال لتقرر من يُسمح له بالزيارة؛ إلا أن اللجنة تمتنع عن الإفصاح عن أعداد الممنوعين في هذه القوائم.

وفي الإطار، ذكرت زقوت بتوجه 52 من أهالي أسرى القطاع فجرًا اليوم-بينهم 17 طفلًا دون الـ 16 عامًا-لزيارة 29 من أبنائهم بسجن “نفحة”.

وكانت صحيفة “يديعوت” العبرية قالت نهاية يونيو الماضي إن “إسرائيل” اتخذت قرارًا بمنع زيارات أسرى حماس بالقطاع، وذلك في محاولة للضغط على حماس للسير قدمًا في صفقة للإفراج عن الجنود والإسرائيليين الأسرى بغزة.

وتعقيبًا على القرار في حينه، أكدت اللجنة الدولية أن زيارة أهالي الأسرى لذويهم حق مكفول ومنصوص عليه في القانون الدولي الإنساني، وقالت: “يساورنا القلق؛ فالزيارات العائلية ذات طابع إنساني بالغ الأهمية”.

وبينت اللجنة أنها في حوار ثنائي مع “إسرائيل” لتذكيرها بالتزاماتها حسب القانون الدولي الإنساني؛ مع تجديد التزامها باستمرار زيارات كوادرها للأسرى والتواصل مع العائلات لنقل أخبارهم.

ويقبع ما يزيد عن سبعة آلاف أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بينهم 330 من قطاع غزة، و680 من القدس، وستة آلاف من الضفة الغربية، دون توفير أدنى مقومات الحياة الإنسانية، وفي ظروف اعتقال تخالف المعايير الدولية.

البث المباشر
2017-07-17
Saif Rizq